مدرستي

الدولة: الأردن.

سنة التأسيس: 2013

الموقع الإلكتروني: http://www.madrasati.jo/

البريد الإلكتروني: info@madrasati.jo

التعريف: مدرستي، هي المبادرة الأولى من نوعها في الأردن وإلى حد ما في المنطقة، أطلقتها وتقودها الملكة رانيا العبد الله، وتستخدم “مدرستي” نظرة متكاملة وشمولية تجمع شركاء من القطاعين العام والخاص والمؤسسات غير الربحية في مبادرة لتحسين البيئة التعليمية لخمسمائة مدرسة حكومية في أمس الحاجة للمساعدة في أنحاء الأردن. المبادرة ترتكز على تحسين البنية التحتية، وتنفيذ برامج تعليمية مكثفة تحددها احتياجات المدرسة. وتتنوع البرامج في المضمون، وتساهم في تزويد الطلاب في المناطق الأقل حظاً بالمعرفة والمهارات والأدوات التي تساعدهم صقل شخصياتهم وأفكارهم ومواقفهم.

وهي مبادرة تعليمية وطنية لتأهيل المدارس الحكومية التي هي في أمس الحاجة للرعاية. وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، تعمل مبادرة مدرستي على إثراء البيئة التعليمية وتعزيز فرص المدارس في جميع أنحاء المملكة.

الخلفية والأهداف:

نظراً إلى أن بيئة التعليم ذات الجاهزية المنخفضة تؤثر سلبياً على النتائج تعليمية، تم إطلاق “مدرستي”، بهدف تحسين البيئة المدرسية في ٥٠٠ مدرسة حكومية ذات الحاجة الماسة للتأهيل في مختلف أنحاء المملكة.

وتضم الخدمات التي تقدمها “مدرستي” بالتعاون مع مؤسسات غير ربحية أخرى القطاع الخاص، ترميم المدارس بتزويدها بالصيانة الشاملة ومنتجات الصرف الصحي وتجهيزات الصفوف المدرسية والمعدات الرياضية والمعدات التكنولوجية والمواد الفنية. تقوم مدرستي بإتاحة فرص التطوير الشخصي والمهني للمعلمين، وتفعيل التكنولوجيا في برامج التعليم.

ومن خلال برنامج “المراكز العلاجية”، تهدف “مدرستي” إلى تحسين نتائج التعلم وتسهيل دمج الأطفال من اللاجئين السوريين في النظام المدرسي، والتقليل من التأثير الذي قد يحدثه الاكتظاظ في المدارس.

الأثر:

في عام 2018، استفادت 226 مدرسة من خدمات “مدرستي”، حيث تم إعادة ترميم 38 مدرسة ليصل عدد المستفيدين إلى 126،010 طالب وطالبة بالإضافة إلى 2.131 معلم ومعلمة.

وتمكن 70%من الطلاب والطالبات المنتفعين من برامج “مدرستي”، من تسجيل تحسن في أدائهم في مواد الرياضيات والعلوم واللغة الانجليزية.

مجالات العمل: التربية والتعليم.